Thursday، 13 December 2018
 

 

مرحبا بكم في الموقع الشخصي للدكتور عبدالله عمار بلوط

 

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله ،،،

ز

موقع " البعد السابع "؛ الموقع الشخصي للدكتورعبدالله عمار بلوط،  موقع علمي أكاديمي،  وفضاء للتعبير والتواصل المعرفي والفكري الإنساني، فضاء غير مقيد بعدد محدد من الموضوعات أو الأبعاد، وذلك بالرغم من العدد البسيط من الموضوعات المدرج بالعناوين الرئيسية بهذا الموقع، وبالرغم أيضا من إطلاق اسم "البعد السابع" عليه وما قد يوحي به ذلك من تقيد ببعد محدد.

ومرد ذلك أولا إلى أن ما تم إدراجه من موضوعات بالعناوين الرئيسية للموقع يكفي للتداخل والتقاطع مع العديد من الموضوعات الأخرى، فهي تمس الإنسان في حياته ومعيشته وبيئته،  ولذلك فهي قادرة على التقاطع مع أي موضوعات أخرى ذات صلة بحياة الانسان ومعيشته وبيئته. 

وثانيا، لأن اختيار اسم "البعد السابع" قد تم عن قصد للدلالة الرمزية على اتساع فضاء هذا الموقع،  لأن هذا البعد بالذات هو أبعد ما يكون عن التحديد أو التعريف الدقيق وربما أكثر الأبعاد إثارة للجدل، حيث إن:-

1.      المفاهيم المتعلقة بعدد وطبيعة الأبعاد كثيرة، والآراء حيالها متضاربة، وليس هناك إجماع أو اتفاق إلا على أربعة أبعاد فقط يمكن للإنسان الإحساس بها وللعقل البشري إدراكها وهي: ثلاثة أبعاد للمكان (الطول والعرض والارتفاع) وبعد واحد للزمن.

2.       وأن المحاولات المتعلقة بالخوض في الأبعاد فوق البعد الرابع قد أدت بالبعض إلى القول بأن أن البعد السابع  بعد لا نهائي ( أي أنه يمتد إلى ما لا نهاية).

وفي اعتقادي، أن ما سبق يكفي للتعريف بموقع البعد السابع من حيث كونه بعدا رحبا متسع الآفاق، وقد يتفق معي في ذلك معظم القراء ، إلا أن ذلك قد لا يكون  كافيا بالنسبة لبعض القراء من حيث الاستدلال الرمزي بأن البعد السابع هو بعد "لا نهائي". وعليه، فقد يكون بعض الاسترسال في هذا الجانب مطلوبا أو محبذا، ولمن أراد ذلك من القراء الكرام، يرجى الضغط على أيقونة "حول مفهوم البعد السابع"  الموجودة بالقائمة الرئيسية للتعرف على المزيد  بشكل موجز ( طبعا، حسب فهمي المتواضع والمحدود لهذا الموضوع الشائك والمستعصي في آن واحد).

أما من حيث الهدف، فلابد من القول بأن الغاية الأساسية من هذا الموقع هي المساهمة في تعميم المعرفة والعلم النافع في المجال الهندسي ومجال الطاقة وذلك لفائدة جميع الزوار بشكل عام من طلاب ومهندسين وغيرهم من الدارسين والمختصين والتواصل معهم من خلال أبواب الموقع المختلفة، ولفائدة طلاب  الهندسة الكيميائية بشكل خاص سواء بالجامعات الليبية أو حتى الجامعات العربية مع التركيز على طلاب قسم الهندسة الكيميائية بجامعة طرابلس بشكل محدد من خلال البوابة الاكاديمية بالموقع، شعارنا في ذلك هو: "الكلمة الطيبة" و " المعرفة النافعة "، مستنيرين في ذلك بقوله تبارك وتعالى: " مثل كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء "، وقوله سبحانه وتعالى : " فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض" .  

فعلى الله التوكل، وهو المستعان، ومنه التوفيق والسداد.

.


  ملاحظة : يمكن التواصل معنا عبر البريد الالكتروني الشخصي أو البريد الالكتروني للموقع 

 

المتواجدون حاليا

84 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع